أنظمة تكنولوجية قد تغير القيادة إلى الأبد

0 348

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

على الارجح معروف بإنتاج جهاز نقل الحركة المتقدم، والذي يتم استخدامه من قبل العديد من شركات صناعة السيارات في مجموعة متنوعة من التطبيقات المختلفة.

تقليديا، هذا المورد من الدرجة الأولى يتعلق بكل شيء عن التروس، وهو الأمر الذي لا ينبغي أن يكون مفاجئاً. ZF، بعد كل شيء، هو إختصار لعبارة Zahnradfabrik Friedrichshafen، التي تترجم حرفيا إلى مصنع العجلة المسننة في فريدريشسهافن، وهي مدينة جنوبية ألمانية على ضفاف بحيرة كونستانس. وبصرف النظر عن مثل هذه الصناعة الثقيلة، تقوم الشركة أيضاً بتطوير الكثير من التقنيات المتقدمة، والأشياء التي من شأنها أن تساعد في تمكين الثورة المستقلة القادمة والحد من حوادث السيارات جنبا إلى جنب مع الوفيات المرتبطة بها.

في الحدث الصحفي العالمي للشركة في عام 2017 في النمسا, ظهر ما يمكن أن يكون المستقبل القادم بالنسبة لتكنولوجيات القيادة وفي ما يلي أبرزها:

-. مساعد تجنب تشتت السائق

واحدة من أكثر الأشياء إثارة للاهتمام التي تقوم ZF بتطويرها تسمى بمساعد تجنب تشتت السائق, وهي ما تم إثباته في سيارتها ذات العديمة الرؤية, وهي عبارة عن سيارة مفهوم مهمتها تسليط الضوء على العديد من الميزات المتطورة. مستفيدة من قوة الكاميرا الداخلية 3D (وأطنان من البرمجيات)، هذه التكنولوجيا تضع علامات على وجه سائق السيارة فتتمكن من معرفة ما إذا كان مشتت الإنتباه.

بإمكن هذه التقنية معرفة ما إذا تشتت إنتباهه لضبط نظام التحكم في المناخ أو اللعب في هاتفه الذكي، على سبيل المثال، ويمكن للسيارة تحذيره من سلوكه السيئ من خلال أجهزة الإنذار السمعية والبصرية، أو حتى لمسية عبر الشد على حزام الأمان. وإذا فشل كل ذلك في الحصول على إهتمام السائق يمكن لمفهوم سيارة رؤية الصفرية أو المركبة العديمة الرؤية حتى توجيه نفسها للإبتعاد في القيادة عن الطريق أو لتتوقف بأمان، والحد بشكل كبير من خطر وقوع حوادث.

المصدر: موقع عالم السيارات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليقات
جاري التحميل...